و ابلائي من محضري ومغيبي ، … و حبيبي مني بعيدٌ قريبُ

لم تَرِدْ ماءَ وجهِهِ العَينُ، إلاّ … شرقتْ قبلَ ريها برقيبِ