وَ منْ شقوتي أني بليتُ بشادنٍ … يَتيهُ عَلَى بَدْرِ الدُّجَى بِضِيَائِهِ

إذا ما رآه البدرُ ليلة َ تمهِ … تَحَيَّرَ منهُ البَدْرُ وَسْطَ سَمائِهِ

لهُ عزة ُ الوالي عليَّ وَ تيههُ … وَلي ذِلَّة ُ المَعْزُولِ عِنْدَ لِقَائِهِ