………………. … ومِـنْ مُسِيءٍ يكفـيكَـهُ عَمَـلُــهُ

والْمَرْءُ ما عاشَ عامِلٌ نَصِبٌ، … لا يَنقـضي حـرْصُـهُ ولا أمَـلُـهُ

يَرْجو أمُـوراً عنـهُ مُـغَـيَّـبَـة ً ، … جهـلاً ، ومن دونِ ما رَجا أجـلُـهُ