وما ظَفِرَتْ عيني غَدَاة َ لَقِيتُهَا … بشيء سوى أطرافها والمحاجر

وحوراء من حور الجنان غريرة ٍ … يَرَى وجْهَهُ فِي وجهِهَا كُلُّ نَاظِرِ