وَلَوْلا أنّ أُمّي مِنْ عَدِيٍّ، … وَأنّي كَارِهٌ سُخْطَ الرَّبَابِ

إذاً لأتَى الدّوَاهي مِنْ قَرِيبٍ … بِخِزْيٍ غَيْرِ مَصْرُوفِ العِقَابِ