ولَقَدْ قال طَبيبي، … وَطَبيبي ذُو احْتِيالِ،

أَشْكُ مَاشِئْتُ سِوَىالـ … ــحُبِّ فَإِنِّي لا أُبَالِي

سقَمُ الحُبِّ رَخِيصٌ … وَدَوَاءُ الحُبِّ غَالِ