وقد كنت في ذاك الزمان الذي مضى … أزارُويدعوني الهوى فأزور

فإِنْ فَاتنِي إِلْفٌ ظللت كأنما … يُديرُ حَيَاتِي فِي يَدَيْهِ مدير

ومرتجة ِ الأرداف مهضومة الحشا … تمور بسحرٍ عينها وتدور

إِذَا نظَرتْ صَبَّتْ عليك صَبَابَة ً … وكادت قلوب العالمين تطير

خلوتُ بها لا يخلصُ الماء بيننا … إِلى الصُّبح دُونِي حاجبٌ وسُتور