شهباء جئتك أخفي في دمي سببا … وهل ألام إذا كان الهـوى سببا

أشكو إلـيك حنينا كـاد يقتلنـي … يا مشرق الحب لو أن الهوى غـربا

ها جئت يا حلب الشهباء تحملنــي … روح ترف على أشواقها طـربـا

أنت النشيد الــذي ما خطه قلـم … يوما ولا في مــدادات الهوى كُتبـا

لو يسألون المدى من أنت قال لهم : … سرٌّ على صفحات الخلد قد سُكبا

كأنما الكــون نـادى من بدايته … كوني كما أنت في سفر الهوى حلـبا