وصفَ الصّبرَ لى جهولٌ بأمري … فارغ البال من همومي وفكري

مستريح ما قلبه مثل قلبي … لا، ولاَ دهرُه ظلومٌ كدَهرِي

ماله بالهموم عهد ولا اضطر … ـطُرَّ إلى الصَّبرِ باقْتِسَارٍ وقَهر

وأنا، الَّدْهرَ، في خطوبِ زمانٍ … أشربُ الصَّبرَ فيه من حُسنِ صَبرِي

صار لي عادة ً فلو ضاق رحب الـ … أرض عني ما ضاق بالصبر صدري