ورَدَتْ هُمُومُكَ يَوْمَ صَاعِدْ … وتعرضت لك بالأجالد

وأرِقْتَ منْ سَارٍ سَرَى … لك في السموط وفي القلائد

قَمَرُ المَجَرَّة ِ لاَيَني … قَمَراً يَزُورُكَ في المَراقِدِ

وإِذَا غَدَوْتَ ذَكَرْتَهُ … وبدا لعينك في المجاسد

لله ذكرة عاشقٍ … يدنو بها النائي المباعد

بك ما ترى فيما يجـ … يز مجاز حاجاتٍ لوافدٍ

أمّا الرَّبِيعُ فالكرَّبِيـ … ـعِ فَعَالُهُ المحمودُ شاهد

قلْ للخليفَة ِ إِنْ خَلَصْـ … ـنَ إلى الخليفَة ِ غَيْرَ باعِد

إِن الرَّبِيعَ فأدْنِهِ … نِعْمَ الوَزِيرُ على الشّدَائد

شهد نصيحته بمكـ … ـها… بِالْمَجَالِد

ضَبَطَ الْخلافَة َ وَاحِداً … للَّه دَرُّكَ أيَّ وَاحِد

ما زال يكتم أمرها … ويهزها هز المناجد

ويصونها ويذود عنـ … ها …بالمجالج

وبنُو عليٍّ مُشْفِقُو … ن من الأقارب والأباعد

حتَّى صَفتْ لمحمَّدٍ … ما دُونَ ذَا نُصْحٌ لِزائد

وسما بموسى غير وا … نٍ حينَ زَلْزَلَت المَوَارد

ومضى على منواله … حَسَن اليَدَيْن على الأَحاسِد

حدباً على أعقابهم … وعلى المكَارِمِ غيرُ رَاقِد

وَإِذَا ذَكَرْتُ فَعَالَه … بشرت نفسي بالفوائد

ووقفتُ إن طليبتي … عند الملِيِّ بها المَسانِد

سَبَقَ الرَّبيعُ بفَضْله … أيَّامَ مَكَّة َ كُلَّ قائد

خلي الجياد خلافه … ومضى بآبدة الأوابد