وخمرٍ كعينِ الدّيكِ صبّحتُ سحرَة ً ، … وقـد همّ نَجمُ اللّيلِ بـالخَفَـقـانِ

نَـدَيْتُ لها الخَـمّـارَ ؛ فانصـاعَ مُسرِعاً … إلى عِـدّة ٍ من حَـنْتَـمٍ ودِنــانِ

دراسَـتُـهُ الإنجيلِ حـوْلَ دنانِـهِ ، … بصيـرٌ ببَـذلِ الـدّنّ ، والكَـيَــلانِ

فـوَدّجَها مِنْ جانِبَيها كِلَيْهمـا ، … فــلِـلّـهِ مـاذات أبْـرَزَ الـودَجــانِ

سُخامِيّة ٌ لم يَقْطَعِ السّنُّ مَتْنَها، … لها مُذْ ثَوَتْ في دَنّها سَنَتانِ

تَرَى الكأسَ في كَفّ المُـديرِ كأنّها … على راحتَيْـهُ كَوْكَبُ الدَّبَرَانِ

إذا شَجّها السّاقي بماءٍ رَأيتَها … مُكَلّلَـة ً الأعْلى بِـطَـوْقِ جُماني

وقد دارَ ساقِيها بها ذا قُراطِقٍ، … تُـناطُ بأعْلى ساعِـدٍ وبنانِ

فيأخُذُ منها لَوْنُهُ بَعضَ لوْنِها، … فلَوْناهُما في الْخَدّ يَطّرِدانِ