وبالنَّعفِ منْ فيفا غزالٍ ذكرتها … فَطَالَ نَهَاري وَاقِفاً وَتَلَدُّدِي