وإذا مَرَرْتَ على الدِّيارِ فَقفْ بها … واسألْ مَعَالمَها بدمعٍ سَائِلِ

ما ظنّها بِطَعينِ أغْصانِ النَّقا … ماست منصلة ً بأسهم بابل

هَدرَ الهوَى دمه، لأنَّ لحِاظَه … أرْدتْهُ، أم أفتى بقَتْل القَاتِل