هَزَزْتُكَ لا لأنّي وجَدْتُكَ نَاسِياً … لأمري ولكني أردتُ التقاضيا

ولَكِنْ رأيْتُ السَّيفَ مِنْ بَعدِ سَلِّهِ … إلى الهزِّ مُحتاجاً وإنْ كَانَ مَاضِيا