هل من رسولٍ مخبرٍ … عنِّي جمِيعَ الْعَرَبِ

منْ كان حيًّا مِنْهُمُ … ومن ثوى في التربِ

جدِّي الَّذِي أسْمُوا بِهِ … كِسْرَى ، وساسانُ أبِي

وقيصر خالي إذا … عَددْتُ يوْماً نَسَبِي

كم لي وكم لي من أبٍ … بِتاجِهِ مُعْتَصِبِ

أشْوَسَ فِي مجْلِسِهِ … يجثى له بالركب

يغدو إلى مجلسه … يجثى له بالركب

يغدو إلى مجلسه … فِي الْجوْهرِ الْمُلْتهِبِ

مستفضلٌ في فنك … وقائمٌ في الحجبِ

يَسْعَى الْهبانِيقُ لهُ … بِآنياتِ الذَّهبِ

لَمْ يُسْقَ أقْطابَ سِقًى … يَشْرَبُها فِي الْعُلَبِ

ولاَ حدا قطُّ أبِي … خَلْفَ بعِيرٍ جَرِب

ولاَ أتى حنْظلة ً … يثقبها من سغب

ولاَ أتى عُرْفُطَة ً … يخْبِطُهابِالْخشبِ

ولا شوينا ورلاً … مُنضْنِضاً بِالذَّنَبِ

ولاَ تقصَّعْتُ ولاَ … أكلتُ ضبَّ الحزب

ولا اصطلى قطُّ أبي … مفحجاً للهبِ

ولم بايد نسيا … ولا هوى للنصب

كلاَّ ولا كان أبي … يرْكبُ شرْجيْ قَتَبِ

إِنَّا مُلُوكٌ لمْ نزلْ … في سالفات الحقب

نحن جلبنا الخيل من … بلْخٍ بِغيْرِ الْكذِب

حتَّى سَقَيْناها وما … نبْدهُ نَهْرَيْ حَلَبِ

حتَّى إِذا ما دوَّختْ … بالشام أرض الصلب

سرنا إلى مصر بها … في جحفلٍ ذي لجب

حتى استلبنا ملكها … بِمُلْكِنا الْمُسْتَلَبِ

وجادت الْخَيْلُ بِنا … طَنْجَة َ ذَاتَ الْعَجَبِ

حتى رددنا الملك في … أهل النبيِّ العربي

يَهْزَ أبا الفَضْل بِهَا … أولى قريشٍ بالنبي

من ذا الذي عادى الهدى … والدين لم يستلب

ومن ومن عانده … أو جار لم ينتهبِ

نغْضَبُ للَّه ولِلْـ … ـإسلام أسرى الغضبِ

أنا ابنُ فرعي فارسٍ … عنها المحامي العصبِ

نحْنُ ذوُو التِّيجانِ والْـ … ـمُلْكِ الأَشمِّ الأَغْلبِ