هذا كتابٌ من أخ شاكرٍ … نُعماك يرجوك لريبِ الزمانْ

أصفاكَ شكرَ القلب عن نية ٍ … وبعدَ شكرِ القلب شكر اللسان

ولست أشكوك ولكنما … يشكوك مني موضع الطيلسان

فأنجِز الوعد بثوب له … من الجياد المرتضاة الحسان

وفي القوافي ثمنٌ مريح … فلا تُقصِّر ذَرْعه عن ثمان

ولا تكدِّره بتأخره … حاشاك من مَطل الجواد الجبان