هددني بالدين في جلق … مطالب يفضّ لي خلقا

قلت له قاضي قضاة الورى … لا زال يرعاني فما صدقا

وقال فكّر في حديث الوفا … وخلني من لفظك المنتقى

ويلك ان يفتح باب القضا … فقلت بل ويليَ أن يغلقا