هبوني كما زعموا مذنباً … أسأت وقد جئت أستغفر

فأينَ دليلُ الرِّضا والقبو … لِ، وحُسنُ تَجاوُزِ مَن يَقدِرُ

ولم يبق لى بعد ذُلِّ الخضوع … رجاءٌ سِوى أننى أصْبرُ