هُبِلَ الوَاشِي بهَا، أنّى أفَكْ، … لَجّ في قَوْمٍ عَلَيْها، وَمَحَكْ

وَقَدِيماً لَمْ أزَلْ في حُبّهَا … شارِدَ السّمعِ عنِ القوْلِ الأرَكّ

كُلُّ عَانٍ يَتَرَجّى فَكَّهُ، … وَلِذاتِ الخَالِ عَانٍ ما يُفَكّ

وَجَدَتْ غِرّةَ قَلْبٍ شَفَّهُ، … سَقَمُ الحُبّ، وَجسْمٍ قد نُهِكْ

حَسْبُ لَيلى أنّني لمْ أنْفَكِكْ … من أسًى يُشجي، إذا الخالِي ضَحكْ

خَيّمَتْ في نَهْرِ عيسَى فغَدَا … نَهرُ عيسَى، وَبهِ القلبُ سَدِكْ

يا أخا الشّامِ امضِ مَكلُوءاً، فَما … جانبي منكَ، وَلا ضِلعي مَعَكْ

شَغَلَتْ بَغدادُ شَوْقي عَن قُرًى … عندَ مَيْشَاء، وَعَرْضٍ وَأُرُكْ

مَنْزِلٌ لي بالعِرَاقِ اخْتَرْتُهُ، … لمْ يَشُبْ حُرَّ يَقيني فيهِ شَكّ

وَإذا دِجلَةُ مَدّتْ شَأوَها، … وَجَرتْ جَرْيَ اللّجَينِ المُنسَبِكْ

عارَضَتْ رَبْعي بفَيْضٍ مُزْبِدٍ، … بَينَ أموَاجٍ تَسامَى، وَحُبُكْ

يَتَكَفّا النّخْلُ، في حافاتِها، … بالقَمارِيّ تُغَنّي، أوْ تَبِكْ

حُنِيَتْ تلكَ العَرَاجينُ عَلى … لؤلؤٍ غضٍّ وَخُوصٍ كالشّرَكْ

وَلِيَتْني مِنْ سُلَيْمانٍ بِهِ … نِعْمَةٌ مِثْلُ السّحابِ المُدّرِكْ

وَأبُو العَبّاسِ لي جارٌ، فَقُلْ … في جِوَارِ البَحرِ وَفْقاً، وَالمَلِكْ

وَإلى عَبْدِ العَزِيزِ اتّجَهَتْ … رَغْبَتي تَسْلُكُ نَهْجاً مُشترِكْ

يَصْبِحَ الدّهْرَ عَلى جِيرَانِهِ، … ناصِلَ الأظفارِ مَضْمونَ الدّرَكْ

سَيّدٌ نَجْرُ المَعَالي نَجْرُهُ، … يَمْلِكُ الجُودُ عَلَيهِ ما مَلَكْ

وَيَمَانٍ، إنْ يُسَلْ لا يَعْتَلِلْ، … كاليَماني العَضْبِ إن هُزّ بتَكْ

لا يُعَنّي نَفْسَهُ مِنْ أسَفٍ، … إثْرَ حَظٍّ فاتَ، أوْ وَفْرٍ هَلَكْ

بَرَزَتْ أَنْعُمُهُ في عَدَدٍ … دُفَعَ اٌلبَحِْرِ وأَدوَارَ اٌلفَلك

يَرْقُبُ اٌلأَعْدَاءَ مِنْ رَوْعاتِها … بَغَتَاتُ اٌلخيْلِ يَحمْلْنَ الشَّكَكْ

حَطَّ في طَلْحَةَ أَو في مصعَبٍ … لاَ يُبَالي أَيَّ أُسْلبٍ سَلَكْ

خَيْرُهُم جَدًّا وَعَمًّا وأَباً … مُحْتِدٌ زَاكٍ وَغَيْضٌ مُشْتَبِكْ

يا أبَا العَبّاسِ لَنْ يَقْطَعَ بي … أمَلي فيكَ، وَلا ظَنّيَ بِكْ

حاجَةٌ ما عَرَضَتْ عائِرَةٌ، … أخَذَ التّخفيفُ منها، أوْ تَرَكْ