عُد يا حَبيبي عادَ القَطيع … وَغامَتِ الدورُ وَالمَغاني

وَاِنقُل لِقَلبي مِن الرَبيعِ … ما حَدَّثَ العِطرُ وَالأَغاني

وَالزَهرُ في بَهجَةِ الشَجر … يَلوحُ تَكوينُهُ عَلَيك