نَطيحُ، ولا نطيقُ دِفاعَ أمرٍ، … فكيف يروعُنا الغادي النّطِيحُ

ولم يَكُ أهلُ خَيْبَرَ أهلَ خُبْرٍ، … بما لاقى السَّلالِمُ والوَطيحُ

وجَدْتُ الغيبَ، تجهلُهُ البرايا، … فما شِقٌّ، هُديتَ، وما سطيح