نَصَبَتْ حبائلَ حسنها فأصطدنَني … ثم انتحتْ قلبي بنَبْلِ عذابها

هل في الشريعة نصُب صيدٍ حاصلٍ … للنَّبل تُرشقه يدٌ بصيابها

صدٌّ وهجرانٌ وطولُ تعتُّبٍ … وأشدُّ منهُ ضنُّها بعتابها

ما بالُها سيفاً عليَّ مسلَّطاً … ولقد أتيتُ محبتي من بابها

يا ربِّ إنْ وجبَ العقابُ فوقِّها … بي من عقابِ ذنوبها وحسابها