نَأَيتَ فَلَم يَنأَ عَنهُ الضَنى … وَعُدتَ فَعادَ إِلى نُكسِهِ

وَفارَقَهُ الصَبرُ في يَومِهِ … لِما فاتَهُ مِنكَ في أَمسِهِ

وَمُستَوحِشٍ آنِسٍ بِالبُكاءِ … عَلى قَلبِهِ وَعلى إِنسِهِ