نشرت لك الأعراب فيما طويته … من الودّ يا أوفى الانام ذماما

وأمسكت من ودي لعلياك عروة ً … وأهديت للطرف الكريم حزاما