ناديته وظلام الليل معتكر … تحت الرواق دفينا في الرياحينِ

فقلت قم: قال رجلي لا تطاوعني … فقلت: خذ قال: كفي لا تواتيني

إني غفلت عن الساقي قصيرني … كما تراني سليب العقل والدينِ