قد نأى عني الذي يرحمني … والذي يفهم آلامي وروحي

والذي أعبد منه غُرَّةً … كندى الأزهار في الوجه الصبيحِ

والذي أشتَمُّ منه غادياً … عبقَ الأنداءِ في الوادي الصدوحِ

آه يا هند جراحي كثُرَت … فتعاليْ ضمدي أنتِ جروحي