مَن زيَّن الأقحوانَ الرطبَ بالشَّنبِ … ونَّظم الدُّرَّ بين الرّاحِ والحَبَبِ

ومن تُرى غَرسَ الأغصانَ حاملة ً … شمساً تردّت دياجي الشعر في كثبِ

وقل لشادنٍ آرامِ الكناس ألا … فانظُر إلى مُلَحٍ في شادن العَرب

نارُ الحياءِ بخدَّيه بلا لهبٍ … قد مازجت ماءَ حسنٍ غيرَ منسكبِ

سبحانَ باري سهامٍ من لواحظه … من الملاحة ِ لا من أسهمِ الغربِ

إذا رَمينَ فَما دُون القلوب، وإن … حُرسن من جُننٍ تحمي ولا حجبِ

كانت، وليلُ الصِّبا تُخفى دَياجِرُه … عنِّى سبيل النُّهى والرشد من أربى

أعصى النصيحة فيها غيرَ مُعتَذرٍ … وأركبُ الغيّ عمداً غير متّئبِ

وأحملُ الضغنَ في وجدي بها وأرى … حمَل الهَوى مِن وقارِ الحلم أجمَلَ بِي

حتى إذا نادتِ السبعونَ حسبكَ منْ … تَعليِل قَلبِكَ بالآمال والكَذِبِ