مَن رامَ هجوَ عليٍّ، … فشعرهُ قد هجاه

لو أنّه لأبيهِ … ما كانَ يهجو أباه