مَتى أبُثّكِ مَا بي، … يا راحَتي وعذابي؟

مَتَى يَنُوبُ لِسَاني، … في شَرْحِه، عن كتابي؟

اللَّهُ يَعْلَمُ أنّي … أصْبَحْتُ فِيكِ لِمّا بي

فلا يطيبُ طعامي؛ … وَلا يَسُوغُ شَرَابي

يا فِتْنَة َ المُتَقَرّي، … وحجّة َ المتصابي

الشّمسُ أنتِ، توارَتْ، … عن ناظرِي، بالحجابِ

ما البَدْرُ، شَفّ سَنَاهُ … عَلى رَقِيقِ السّحَابِ،

إلاّ كوجْهِكِ، لمّا … أضاء تحتَ النّقابِ