مَا عَلِمَ الأقْوَامُ أسْرَقَ مِنْكُمُ، … وَألأمَ لُؤماً مِنكِ قَيسَ البَرَاجِمِ

لقدَ أمنَ الأعداءُ أنْ تفجعوهمُ … وَمَا لَيْلُ جَارٍ حَلّ فيكُمْ بِنائِمِ