مَنْ للضِّبَابِ المُعْيِيَاتِ وَحَرْشِهَا … إذا حَانَ يَوْمُ الأعْوَرِ بنِ بَحِيرِ

إذا الضّبُّ أعْيَا أنْ يَجيءَ لحَرْشِهِ … فَمَا حَفْرُهُ في عَيْنِهِ بِكَبِيرِ