من كان أول من تصدق راكعا … يوما بخاتمة وكان مشيرا

من ذاك قول الله أن وليكم … بعد الرسول ليعلم الجمهورا

ولدى الصراط ترى عليا واقفا … يدعو إليه وليه المنصورا

والله أعطى ذا عليا كله … وعطاء ربي لم يكن محظورا

والله زوجه الزكية فاطما … في ظل طوبى مشهدا محضورا

كان الملائك ثم في عدد الحصى … جبريل يخطبهم بها مسرورا

يدعو له ولها وكان دعاؤه … لهما بخير دائما مذكورا

حتى إذا فرغ الخطيب تتابعت … طوبى تساقط لؤلؤا منثورا

وتهيل ياقوتا عليهم مرة … وتهيل درا تارة وشذورا

فترى نساء الحور ينتهبونه … حورا بذلك يحتذين الحورا

فالى القيامة بينهن هدية … ذاك النثار عشية وبكورا