من قلّةِ اللُّبِّ عند النّصحِ أن تابا … وأنْ ترُومَ من الأيّام إعْتابا

خلِّ الزّمانَ وأهليهِ لشأنهِمُ، … وعِشْ بدَهركَ، والأقوامِ، مُرتابا

سارَ الشّبابُ، فلم نعرفْ له خَبَراً، … ولا رأينا خَيالاً منهُ مُنتابا

وحُقّ للعيسِ، لو نالتْ بنا بَلَداً، … فيه الصِّبا، كونُ عُودِ الهندِ أقتابا

ألقى الكبيرُ قميصَ الشّرْخِ رهن بِلىً، … ثمّ استجدّ قميصَ الشيبِ، مُجتابا

ما زالَ يمطُلُ دُنياهُ بتوْبتِهِ، … حتى أتتهْ مناياها، وما تابا

خطُّ استواءٍ بدا عن نُقْطَةٍ عَجَبْ، … أفنَتْ خطوطاً، وأقلاماً، وكُتّابا