منْ رسومٍ بالياتٍ ودمنْ … عَادَ لي هَمِّي، وَعَاوَدْتُ دَدَنْ

يَا أَبَا الحارث قَلْبي هَائِمٌ … فَکئْتَمِرْ أَمْرَ رَشِيدٍ مُؤْتَمَنْ

نظرتْ عيني إليها نظرة ً، … ترَكَتْ قَلْبي لَدَيْها مرتَهَنْ

عُلِّقَ القَلْبُ غَزَالاً شَادِناً … يا لَقَوْمي مِن غَزَالٍ قَدْ شَدَنْ

حَسَنَ الوَجْهِ، نقيّاً لَوْنُهُ، … طيبَ النشرِ، لذيذَ المحتضن

أطلبنْ لي صاحِ وصلاً عندهُ، … إنّ خيرَ الوَصلِ ما ليْسَ يُمَنّ

إنَّ حُبِّي آلَ لَيْلَى قَاتِلي … ظَهَرَ الحُبُّ بِجِسْمي وَبَطَنْ

ليسَ حبٌّ فوقَ ما أحببته، … غيرَ أنْ أقتلَ نفسي، أو اجن

جعلتْ للقلب مني حبها … شجناً، زادَ على كلّ شجن

فإذا ما شطحتْ، هام بها، … وإذَا رَاعَتْ إلَى الدّارِ سَكَنْ