معين الدمع لن يبقى معينا … فمن أي المصائب تدمعينا

زمانٌ هون الأحرار منا … فديت وحكم الأنذال فينا

ملأنا البر من قتلى كرام … على غير الإهانه صابرينا

كأنهم أتوا سوق المنايا … فصاروا ينظرون وينتقونا

لو أن الدهر يعرف حق قوم … لقبل منهم اليد والجبينا

عرفنا الدهر في حاليه حتى … تعودناهما شدا ولينا

فما رد الرثاء لنا قتيلا … ولا فك الرجاء لنا سجينا

سنبحث عن شهيد في قماط … نبايعه أمير المؤمنينا

ونحمله على هام الرزايا … لدهر نشتهيه ويشتهينا

فإن الحق مشتاق إلى أن … يرى بعض الجبابر ساجدينا