معاهد الحي كنت أعهدها … بسلا على الحائمين موردها

والبيض بيض الظبى مجردة … يحمي حمى هندها مهندها

وكم وكم ليلة غنيت بها … تسعدني غيدها وأسعدها

إذ لمتى كالغداف حالكة … يروق بيض الحسان أسودها

وإذ ليالي كلها غرر … لا ينقضى لهوها ولا ددها

تشيم من جفنها إذا نظرت … صوارما في القلوب تغمدها

طرقتها موهنا على خطر … والنفس تدني المنى وتبعدها

فبت ألهو بضم ناعمة … يندى بريا العبير موقدها

طاو حشاها فعم مخلخلها … عذب لماها بض مجردها

ترشفني من فويهها بردا … يشب نار الهوى ويوقدها