مضى الدهر بابن إمام اليَمَنْ … وأودى بزين شبابِ الزمنْ

وباتت بصنعاءَ تبكي السيوفُ … عليه، وتبكي القنا في عدن

وأَعْوَلَ نجدٌ، وضجَّ الحجازُ … ومالَ الحسينُ، فعزَّ الحسن

وغصَّتْ مناحاه في الخيام … وغصَّتْ مآتمه في المدن

ولو أنّ ميتاً مشى للعزاء … مشى في مآتمه ذو يَزن

فتًى كاسمِه كان سيفَ الإله … وسيفَ الرسولِ، وسيفَ الوطن

ولقِّبَ بالبدرِ من حسن … وما البدرُ؟ ما قدرُه؟ وابنُ مَنْ؟

عزاءً جميلاً إمامَ الحِمَى … وهونْ جليلَ الرزايا يهن

وأَنتَ المُعانُ بإيمانه … وظنُّك في الله ظنُّ حسن

ولكن متى رقَّ قلبُ القضاء؟ … ومن أَيْن لِلموتِ عقلٌ يَزِن؟

يجامِلُك العربُ النازحون … وما العربيَّة ُ إلا وطن

ويجمَعُ قومك بالمسلمين … عظيمُ الفروضِ وسمحُ السن

وأَنَّ نبيَّهمُ واحدٌ … نبيُّ الصوابِ، نبيُّ اللَّسَن

ومصرُ التي تجمع المسلمين … كما اجتمعوا في ظلال الرُّكُن

تعزِّي اليمانينَ في سيفهم … وتأْخذ حِصَّتَها في الحَزَن

وتَقعُد في مأْتم ابنِ الإمامِ … وتبكيه بالعَبرات الهُتُن

وتنشر ريحانتي زنبقٍ … من الشِّعرِ في رَبَواتِ اليمن

تَرِفَّانِ فوقَ رُفاتِ الفقيدِ … رفيفَ الجنى في أَعالي الغُصُن

قَضَى واجباً، فقضَى دونَه … فتى ً خالص السر، صافي العلن

تطوَّحَ في لُجَجٍ كالجبال … عِراضِ الأَواسِي طِوَالِ القُنَن

مشى مشية َ الليثِ، لا في السلاح … ولا في الدُّروع، ولا في الجُنَن

متى صرتَ يا بحرُ غمدَ السيوفِ … وكنا عَهدناك غِمدَ السُّفن؟

وكنتَ صوانَ الجمانِ الكريمِ … فكيف أزيلَ؟ ولمْ لمْ يصن؟

ظفرتَ بجوهرة ٍ فذَّة ٍ … من الشرف العبقريِّ اليُمُن

فتًى بذَلَ الروحَ دونَ الرِّفاق … إليكَ، وأَعطى الترابَ البَدن

وهانتْ عليه ملاهي الشبابِ … ولولا حقوقُ العلا لم تهن

وخاضَك يُنقِذُ أَترابَه … وكان القضاءُ له قد كَمَن

غدرتَ فتى ً ليس في الغادرين … وخنتَ امرأ وافياً لم يخن

وما في الشجاعة ِ حَتْفُ الشجاعِ … ولا مدَّ عمر الجبان الجبن

ولكن إذا حانَ حينُ الفتى … قَضَى ، ويَعيش إذا لم يَحِن

ألا أيهذا الشريفُ الرضيُّ … أبو السمراء الرماحِ اللدن

شهيدُ المُروءَة ِ كان البَقِيعُ … أحقَّ به من تراب اليمن

فهل غَسَّلوه بدمعِ العُفاة ِ … وفي كلِّ قلبٍ حزينٍ سكن؟

لقد أَغرقَ ابنكَ صرْفُ الزمانِ … واغرقْتَ أَبناءَه بالمِنن

أَتذكر إذ هو يَطوِي الشهورَ … وإذ هو كالخشفِ حلوُّ أغنّ؟

وإذ هو حولك حسنُ القصورِ … وطِيبُ الرياضِ، وصَفْوُ الزمَن؟

بشاشتُه لذَّة ٌ في العيون … ونَغْمتُه لذَّة ٌ في الأذن؟

يلاعب طرَّتهُ في يديكَ … كما لاعبَ المهرُ فضل الرسن؟

وإذ هو كالشبل يحكي الأسودَ … أدلّ بمخلبه وافتتن؟

فشبَّ، فقامَ وراءَ العرينِ … يَشُبّ الحروبَ، ويُطفِي الفِتَن؟

فما بالُه صار في الهامدين … وأمسى عفاءً كأنْ لم يكنْ؟

نظَمْتُ الدموعَ رِثاءً له … وفصَّلْتُها بالأَسَى والشَّجَن

يديرها الحب – اسما لمنور

يديرها الحب يخلي لعقول طايشة شوق فالقلوب به العشاق عايشة ركبني الموج و طيرني فوق السحاب شربني الفرحة آ يمة فكاس لعذاب يا لالة عليه يا سيدي عليه بو عيون…

قوس – فهد بن فصلا

يا حبيبي حط قوس وحط بعده قوس واكتب اسمك واسرق احبك من شفاهي وابتسم والعب على المسحوب والمنكوس انت في وجهي عن الضيقة وفي جاهي العذارى من جمالك وضعهم محيوس…

جبار – بلقيس

قلبي لما بدو يقسى جبار دمو بارد ما عندو حدا غالي لما بلحظة بياخد هيدا القرار بلغيك بمحيك و بشيلك من بالي انا يمكن قلبي طيب وهيدا عيبي دغري بأمن…

حسب مزاجي – مصطفى الربيعي

مسوي نفسي مغمض ومو شايف … حسب مزاجي معدي ياما سوالف لأن إذا أركز بهاي العالم … يعني أعيش العمر كله خايف ضحكاتي ما جايبها من جيب أحد … لا…

لمحته – عبدالمجيد عبدالله

لمحته و ارتعش قلبي و ضاعت منّي انفاسي ‎عيوني ماهي عيوني ..عَمَتها قوة احساسي أصدّ و مشهده باقي ‎من اللي وقّف الصورة ..و خلاّها على طيفه ‎من اللي سلّمه روحي…

جاكم الرد – أسماء بسيط

انت النفس وكل ما املك من شعور لا ما اصدق في حبيبي وجاكم الرد شوف السما و شلون باين بها النور تشبه علاقتنا و ما لحبنا حد يبقى بقلبي تراه…

استر جروحي – بدر العزي

جيت قلبي في يديني واللي باقي من سنيني قرت بشوفتك عيني خذني ولملم حطامي ضمني واستر جروحي خفف آلامي ونوحي هد خفاقي وروحي جيت لك تايه وضامي بختصرها وبصراحه طلتك…

اعتذر لك – عبدالمجيد عبدالله

كله إلا انت تزعل .. يامدور رضاي أعتذرلك ولا أسأل .. عن وش اخطيت فيه إيه مخطي ونادم .. واعتذر عن خطاي وابشر بكل ما تامر عيونك عليه تبتسم لي…

تبغى عيوني – بدر العزي

لبيك لبى روحك .. ياكلّي تدلل و روحي لك .. مرهونه تبغى عيوني خذها .. يا خلي تفداك روح العاشق .. و عيونه تصحى و تصحى الدنيا .. لعيونك ..…

برضه بتوحشني – أنغام

جربت فراقك مش نافع وماحدش نساني انا قلبي في بعدك بقي عايش بيقاسي وبيعاني انتي اللي بجد وحشتيني وغيابك عني دا علي عيني ب رجوعك روحي حاترجع تاني وأنا برضه…

ادلع عليك – وعد

تدري بي اتدلع عليك عليك بأسوق الدلع اتظاهر ان قلبي نسيك وانت بمزحي تنخدع ربي بحبي مبتليك وقلبي معاكم منشلع يدري بي ان مالك شريك ربي السماوات السبع من كثر…

هي فترة – محمد بن غرمان وفهد بن غرمان

يالله عادي هي فتره وراح تمشي غصب عنا وارجع انا اقوا والوعد بعد سنه لاحيانا ربي راح تدري منهو الاقوا انا كنت اجاملك لين انصدمت بوضعي اللي كان لاسواء والهوا…

ممنوع التجول – راشد الماجد

ش الله بلانا فيه .. والله ابتلشنا .. ملينا من البيوت .. ومنها طفشنا .. يوم التباعد صار .. ما شفنا أي زوار .. كل شي برا البيت .. مره…

ملل حبك – عبدالمجيد عبدالله

ملل حُبك و احتاجك تجددني تغيرني وتحيي شي فيني مات ملل حُبك تعاتبهم تحاسبهم تعدي لي انا بالذات كابر خالف ظنوني. تسلط فكك عنادي اجيك .. إبعد ..اكسر خاطري عادي…

انا المخطي – بندر بن عوير

غلطة عمري حبيته ودللته وواسيته انا المخطي وانا الندمان انا المجني وانا الجاني حزين وتايه وحيران انا من جرح للثاني ابحكي كان ويا ما كان وفات العصر وآواني وحتى اللي…

عاتب ولوم – نانسي عجرم

ماهي كانت تخلص أهي بابتسامة حلوة ورايقة وانسينا العند حبة وسبنا مشاعرنا سايقة أكيد هتسرح لو ثانية في ذكرى حلوة ما بينا أكيد هتلمح في عينيا نظرة حب صادقة عاتب…

نصاب – ماجد المهندس

انته اللي قلبك صاب وانا اللي قلبي تصاب مكنتش اعرف ان فيه في الحب ناس قلبها نصاب لدرجة اني ولاحسيت ولاتخيلت ولاشكيت واستوليت على كل مشاعري عادي فكل هدوء اعصاب…

انت صدمه – عبدالله ال مخلص

كم مره قلت لك ايه احبك واعشقك حب ماهو حب عادي حب عادي وينك اوين الوعود احتري ليتك تعود وانت شخص ماهو عادي ماهو عادي انت عني مبتعد روحت مني…

وشي الحقيقي – شيرين

وبتسألوني أنا مين في دول وأنا بعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول أنا ده وده وأنا ده وده أنا كل دول وبتسألوني بتسألوني أنا مين في دول وأنا هعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول…

مليت – أصالة

مليت من كثر الجفا والتباعد واقول ذا حظي وانته نصيبي يا نجم شع النور في الليل صاعد يا كم تخادعني ولا من مجيبي ادميت في خل مدى الدهر جاعد كل…