مسئلة الدار غدت … بيني وبين من أحب

لولا مشيبي ما جفت … لولا جفاها لم أشب