مرضت فما أوشكت لولاك أن أرى … بقاء جديرا فقده بالتأسف

فهلا وهذا أنت مني وحاجتي … لقاؤك أستشفي به كنت مسعفي

أيشمت فينا عاذلون يسرهم … تفرق هذا الشمل بعد التألف

بربك إن تمرر بجانب منزل … مفديك فيه عج به وتلطف

وغير كثير زورة أن تزورها … لحول ولو جاءت ببعض التكلف