مرحباً بالصَّبوحِ في الظَّلماءِ … وبعَذراءَ من يَدَيْ عذراءِ

وبسُكرَيْنِ من لِحاظِ غَزَالٍ … ساحرٍ لحظُه ومن صَهباءِ

واحمرارِ الكؤوسِ في كَفِّ ساقٍ … صيغَ من ماءِ وردة ٍ بيضاءِ

ضحكت أوجهُ اللَّذاذة ِ بالفِك … رِ ولاحَتْ طوالِعُ السَّرَّاءِ

فكأنَّ السُّرورَ إلفٌ حبانا … منه بالوصلِ بعدَ طولِ جَفاءِ

وكأنَّ الهِلالَ نونُ لُجَينٍ … عرِقَتْ في صحيفة ٍ زَرقاءِ