سلام عليها طفلة و فتيّة … كزهر الربى البسّام باكره القطر

كعاب تلاقى الحسن و الفضل عندها … كما يلتقي في الصفحة السّطر و السطر

لها صولة الأبطال إن حمس الوغى … و فيها حياء البكر عمّا به وزر

و فيها من الشيخ الحكيم وقارة … و فيها من الخود الملاحة و الطهر

ألا إنّ حسنا لا يرافقه النّهى … و إن دام يوما لا يدوم له قدر

هي الروض فيه النبت و الندّ و الندى … و فيه الشوادي المطرباتك و الزهر

هي الشمس تبدو كل يوم جديدة … يروح بها ليل و يأتي بها فجر

لكلّ فتاة خدرها و سوارها … و لكنّ هذي كلّ قلب لها خدر

يريد سناها الطيّ و النشر رونقا … و يخلق حتّى المصحف الطيّ و النشر

أنيس الفتى إن غاب عنه أنيسه … و أنجمه إن غابت الأنجم الزهر

و سفر تلذّ المرء محتوياته … إذا لم يكن في البيت ناس و لا سفر

إذا رضيت فالنور في كلماتها … و إن غضبت فهي الأسنّة و الجمر

و في كلّ حرب يعقد الحقّ فوقها … أكاليل نصر يشتهي مثلها البدر

و لا غرو إن عزّت وهان خصومها … فللحقّ مهما جعجع الباطل ، النصر

فكم مرجف أغراه فيها سكوتها … فلمّا أهابت كاد يقتله الذعر

و كم كاشح غاو أراد بها الأذى … ثنى طرفه عنها و في نفسه الضرّ

لها في ربوع الشرق جيش عرمرم … و أعوانها في الغرب ليس لهم حصر

و لو كان في المرّيخ أرض و أمّة … لكان لها في أرضه عسكر مجر

لتسحب ذيول الفخر تيها فوحدها … يحقّ لها ما بين أترابها الفخر

و لا غرو إن أهدى لها الشعر وحيه … فيا طالما سارت و سار بها الشهر

و لا غرو إن صغنا لها النثر حلية … ” ففي عنق الحسناء يستحسن الدرّ “

و إن يكن الأحرار من نصرائها … فكم نصر الأحرار صاحبها الحرّ

أديب عفيف قلبه و يراعه … بغيض إليه الطيش و الفيش و الهجر

ثمان و عشر و هو يخدم قومه … ألا حبّذا تلك الثّمانيّ و العشر

ففي العسر لم يجهر بشكوى لسانه … و في اليسر لم يلعب بأعطافه الكبر

وشرّ المزايا أن يصيبك حادث … و تجهر بالشكوى و في وسعك الصّبر

أهذا كمن يمسي و يضحي معربدا … و قدّمه طبل و من خلفه زمر ؟

أهذا كمغتاب يروح و يغتدي … و في نطفة شرّ و في صمته شرّ ؟

أهذا كمفطور على الشرّ و الأذى … أحاديثه نكر و أعماله نكر ؟

أهذا كأفعى همّها نفث سمّها … و نهش الذي تلقى و لو أنّه صخر

أكمن إلى الوزر عامدا … و يضحك مختالا إذا مسّه الوزر ؟

أهذا الذي قد حارب المكر جهده … كمن شاب فوداه و ديدنه المكر ؟

إذا الدهر لم يعرف لكلّ مكانه … إذن قل لأهل الدهر قد فسد الدهر