هل قلتَ إنّكَ شاعرٌ؟

من أين جئتَ؟ أُحسّ جلدَكَ ناعماً…

سيّافُ تسمعُني؟

وهبتكَ رأسَه،

خذهُ، وهاتِ الجلْدَ واحذَرْ أنْ يُمسّ الجلدُ

أشهى لي وأغلى…

سيكونُ جلدُك لي بساطاً

سيكونُ أجملَ مخملِ،

هل قلتَ إنّكَ شاعرٌ؟