مذبَّة ٌ تُهدَى إلى سيّدٍ … مَا زَالَ عَنْ كُلِّ وليًّ يَذُبْ

طَرِيفة ٌ لَمْ يَخْلُ مِنْ مثلِهَا … مَجْلسُ ذِي ظَرْفٍ ولاَ ذِي أُدَبْ

ناصِيَة ٌ الأدْهَمِ في عودِهَا … لَمْ تَكُ مِن عُرْقٍ وَلاَ مِنْ ذَنَبْ

وذاكَ فألٌ إن تأمَّلْتَهُ … لِمْ تَتَرَجَّى مِنْ نَوَاصِي الرُّتَبْ

لطيفة ٌ تَجْمَعُها حِلْيَة ٌ … مُذْهَبَة ٌ في قَائمٍ مُنْتَخَبْ

كأَنَّهَا في ظَهْرِ مَجْدُولة ٍ … ذوُابة ٌ أنْبُوبُهَا من ذَهَبْ

قليلة ُ المِقدارِ لكنَّهَا … أَكْثَرُ مِنْها أَنَّه مِنْ مُحِبّْ