مدحتُ سليمان الذي قيل إنه … كريم وبعضُ القول زورٌ وزخرفُ

مديحاً إذا ما الطيرُ مرَّت رِعالُها … بمنشده ظلّت هنالك تعكُف

فما نلتُ منه نائلاً غير أنني … عرفت بشأو العبد كيف التخلُّفُ

وما كان مدحي من طريدِ هزيمة … على عَقِبيه سلحهُ بعدُ ينظُفُ

حديثٌ بأطراف الأسنة ِ عهدُه … فأحشاؤه من شدة الخوف ترجُف

فيا أسفي أن نِيط مدحي بمثله … ويا أسفي أن كان حظي التأسفُ