مَن أنت؟

وعلامَ أخاطبكَ، اللحظة، مجنوناً؟