مثلُ الغزالِ نظرة ً ولفتة ً … مَنْ رآهُ مقبلاً ولا افْتتنْ

أَحْسَنُ خَلْقِ الله وَجْهاً وفماً … إنْ لَمْ يَكُنْ أَحقَّ بالحُسْنِ فَمَنْ

في جسمهِ وصُدغه وشكلهِ … الماءُ والخُضرة ُ والوجُهُ الحَسَنْ