متع لواحظنا التي أضنيتها … لما اتخذت الى البعاد سبيلا

وأعد بعودك للعيون منامها … فلقد ترحل يوم رمت رحيلا

أولا فنظرتها اليك ألذ من … عود المنام لو جفته طويلا

يا قادماً أقسمت لو قسم الورى … حر الخدود له لكان قليلا

أهلاً بقربك فهو كحل نواظر … كم راقبت من نحو أرضك ميلا

صحت بك الأيام حتى ما يرى … متأمل إلا النسيم عليلا