ما هذه عندنا الأجسام والصور … وإنما هذه الآيات والسور

كلام خالقنا كن أمره فيكون … الخلق أجمعهم يا من له بصر

حس فعقل فرب ليس يدركه … حس وعقل وفيه حارت الفكر

مراتب هي عين تلك واحدة … دنياك فالبرزخ الأخرى هي العبر

وقل هو الغير ثم الفصل منه له … فالذات وانظر به يكشف لك النظر

والحق حق قديم في مراتبه … عين المراتب والفاني هو الأثر

والأول الله لا ثاني له أزلا … والآخر الله لا تبقى له أخر

والظاهر الله والأغيار باطلة … والباطن الله لا يدرى له خبر

كن عارفا مثلنا بالله لا بك في … ما قلته لك واصدق أيها البشر

فإن قولي من القرآن مأخذه … وسنة المصطفى والقهر معتبر

فهم من الله لا منا به ظهرت … لنا الحقائق لا يبقى ولا يذر

نور على النور يهدي الله خالقنا … لنوره من يشا حيث اقتضى القدر