ما لي رأيتُكَ لا تُلِمُّ بمسجِدٍ، … حتى كأنّكَ في البلاغِ السابعِ؟

سَبّحْ بواحدَةٍ، فَفيها بُلغَةٌ … للمتّقينَ، وكلْ بخَمسِ أصابع

يا أوّلاً، في الكفرِ، لم يكُ ثانياً، … طالَ استتارُكَ بالإمامِ الرّابع

والشِّمرُ عندك، في الحسين، مُوفَّقٌ … لمّا حماهُ من الفُراتِ النّابع

ما صحّ عندي أنّ ذاتَ خلاخلٍ، … تُقفى، من الجِنّ الغُواة، بتابع