ما لي بما بعدَ الرّدى مَخْبَرَهْ؛ … قد أدْمَتِ الآنُفَ هذي البُرَهْ

اللّيلُ، والإصباحُ، والقَيظُ، والـ … إبرادُ، والمنزِلُ، والمَقبَرَه

كم رامَ سَبرَ الأمرِ، مَن قبلَنا، … فنادتِ القُدرةُ لنْ تَسبُره

فاجبُرْ فقيراً بَعطاءٍ لَهُ، … إن كان، في طَوْلِكَ، أن تجبره

سبحانَ مولانا الذي صاغَنا، … ما ظهرَتْ، في عِضَةٍ، عُكبَره

عشِنا وجسرُ الموتِ قُدّامَنا، … فَشَمّرِ الآنَ لِكَيْ تَعبُرَه

والعِزُّ في الثّروَةِ، والعيشُ في الـ … ـحَبرةِ، والحِرفةُ في المِحْبَرَه